One thought on “شخصية المرأة المسلمة”

  1. بحث في شؤون المرأة الخاصة والعامة، يجمع النصوص الواردة في القرآن الكريم وسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام، ويقدمها كنصائح محاولة لتوضيح شخصية المرأة كما شكلها الإسلام، مصنّفة كالتالي :* المرأة المسلمة : - مع ربها - مع نفسها - مع والديها - مع زوجها - مع أولادها- مع كنائنها وأصهاره [...]

  2. "كتاب يجسد شخصية المرأة كما أراد لها الإسلام أن تكون، طبقًا لتوجيهاته لها في شتى جوانب الحياة، ووِفاقا لهديِه الحكيم في صياغة عقلها وروحها ونفسيتها وأخلاقها وسلوكها، وقد نطقت بذلك كله الآيات البينات والأحاديث الصحيحة، مُحققة التوازن الدقيق في شخصيتها، بحيث لا يطغى جانب من [...]

  3. ( أفضل حاجة فى الكتاب الشمول والترتيب مع عدم التكرار الممل ،، أينعم هناك تكرار ف بعض المواقف لكنى أحببتها (التكرار بيعلم الشطار

  4. ( أفضل حاجة فى الكتاب الشمول والترتيب مع عدم التكرار الممل ،، أينعم هناك تكرار ف بعض المواقف لكنى أحببتها (التكرار بيعلم الشطار

  5. الكتاب فكرته مفيدة و حلوة ، و الأفكار التي قدمتها مهمة في تشكيل شخصية المرأة المسلمة . و أظنه يكون مفيدا جدا ككتاب يهدى للمراهقات في أولى مراحل نضوجهن . قلل من متعة القراءة الحشو و التكرار كان من الممكن اختصار الكثير من الصفحات إن استغنى الكاتب عن الحشو .به الكثير مما يستحق ال [...]

  6. ::هوَ كِتاب أقل مَ يقآال عنهُ رااائع , مكتمل من كل النواحييتناولُ شخصية المرأة المسلمة وفق الشريعة الإسلامية مكَاانتهآ عالية جداً , وَ أنا مؤمنة جداً لو أننا إقتبسنآا هذهِ الشخصية سنكونأكثر رضا ,, سعآادة ,, طمأنينة :)

  7. الكتاب جيد، لكني أعيب عليه التكرار الملحوظ، وعدم التوازن بين الفقراتسواء في الشرح أو طرح الأمثلةلا أتوقع أن كتاب شخصية المسلملنفس الكاتب سيكون مختلفا كثيرا، فأغلب ماكتب هنا مشترك بين الجنسين

  8. كتاب و مرجع قيّم لكل فتاة ،، يشرح شخصية المرآة المسلمة ويصوغها على الوجه الذي ارتضاه الله لها بطريقة سهلة و لينة ليتسنى لجميع الفتيات الاستفادة منه

  9. كتاب جميل يحث على التخلق بالأخلاق الفاضلة بصيغة محببة للنساء؛ فهو يخاطبهن بالضمير الخاص بهن، مع كون الرجال داخلين في جُل ما ورد في الكتاب.لفت نظري أن الكتاب مترجم لعدة لغات.

  10. من أهم المراجع التي تبصر المرأة المسلمة بأبهى صورة يفترض أن تكون عليها من جميع النواحي أقرأه كثيرا وأقيم نفسي وفقه بين حين وآخر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *